03مايو
البعث ليست قصة الكاتب الروسي الشهير( ليو تولستوي ) ولكنها الحالة التي نبحث عنها بعدما وصلنا اليه من تهاون في حياتنا .. وبين حالة استرخاء .. واستسلام مفروضة .. ومجبرين عليها تحت وهم الانتظار .. والتروي حتى تظهر نتائج النمو الاقتصادي ونتائج التعاون الدولي .. وانتظار معجزات علي ايدي خبراء اقتصاد وخبراء سياسة وخبراء سلوك اجتماعي.. وخبراء الخبراء في الدولة الحديثة !!
البعث .. هو بعث واستنهاض روح التحدي وروح الإبداع وإيقاظ ما مات .. والبعث من النوم العميق ومن السبات اللانهائي الي اليقظة .. والي نوبة الصحيان .. من الغيبوبة المصطنعة تحت شعارات وإخبار كاذبة عن حال الرقي وحالة الانتعاش الاقتصادي والرفاهية .. والبرامج الوهمية لتنمية المجتمع وإنهاء العشوائيات .. ورفع مستوي دخل الفرد وإنشاء آلاف المصانع ومئات الكبار (برنامج الرئيس الانتخابي) … الخ .
والنتيجة بعد الصحيان والاستيقاظ ..أننا وجدنا أنفسنا في أسفل وقاع المجتمع العالمي .. ! لا اقتصاد .. ولا سياسة ولا احترام لنا من الدول الغربية والدول العربية .. اللهم الإ شفقة علينا مما نحن فيه ..ومحاولة المساعدة.. البعث .. هو المطلوب ألان .. البعث من الدمار الذي ظهر فجأة بعد انتخابات مجلس الشعب وصعود تيار الإخوان المسلمين.. هذا الصعود والذي كان غير متوقع من الحكومة ومن الحزب الوطني ومن أكثر المحللين ذكاء للأوضاع الاجتماعية والسياسية في مصر .. قلب كل الموازين . وعري وأظهر عيوب الدولة كلها ممثلا في هؤلاء الخبراء والاقتصاديين والسياسيين أصحاب الأيدي المرتعشة والثقافة البالية . والنظريات الاقتصادية المتهالكة .. تلك الحالة… من ظهور الفساد الإداري والاقتصادي والسياسي في مؤسسات الدولة .. والذي كان يتخفي تحت سلطة القهر وتحت عنفوان تطبيق قوانين الطوارئ ومسميات أخري مثل .. مصلحة الدولة العليا وأمن الدولة العليا . والوحدة الوطنية والقومية العربية .
والاتزان السياسي والتكتلات الاقتصادية والسياسية .. .ظهر فجأة ليضعنا أمام حقائق قد تعجزنا ان نتخطاها ونعيرها – اذا استمر الوضع كما هو عليه – وقد ينحصر او يتلاشي اذا وجد من يقوم بهذا البعث في صدور قيادات شابة بفكر القرن الواحد وعشرون والفكر العالمي الجديد .. الذي يفتقده الحاليون .. سنة الحياة .. وسنة الله في أرضه .. ان يتسلم الشباب قيادة المجتمع والدولة لدفعها نحو الأفضل ونحو النهوض للحاق بالدول المتقدمة .. ولا تكبر ولا عناد ولا تحدي ولكنها المصلحة العامة تدفعنا إلي ضرورة التغير .. وضرورة تصعيد من يبعثون الحياة مرة أخري في جسد الأمة المتهالك.
أنور عصمت السادات
نائب رئيس حزب الجبهة الديمقراطية
asadat@link.net
ت: 24184919-02
ف: 24185069-02

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This field is required.

This field is required.